مدونة عابث عاصم يحي الريح

لكيف تصبح سريع البديهه إقرأ السطور القادمه بعنايه

مقالات عامه تجارب التعقيبات (0) إضافة تعليق   

ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﺗُﻌﺮﻑ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻧّﻬﺎ ﺍﻟﺴّﺪﺍﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺮّﺃﻱ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ، ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻔﻬﻢ ﻣﺎ ﻳُﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ، ﻭﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻲ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﺘّﻔﻜﻴﺮ ﻭﺍﻹﺩﺭﺍﻙ، ﻭﺗﺘﻀﻤﻦ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻠﻤﻮﺱ ﺑﺴﺮﻋﺔٍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪّﻣﺎﻍ، ﻭﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮّﺑﻂ ﺑﺸﻜﻞٍ ﺳﺮﻳﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺴّﺎﺑﻘﺔ ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻠﻤﻮﺱ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﺗّﺨﺎﺫ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻳﻊ. ﻛﻴﻒ ﺗﺼﺒﺢ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺼﺒﺢ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﺗّﺒﺎﻉ ﻭﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻫﻲ: ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺗﺬﻛﺮ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﻌﻴﻦ، ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻤّﺎ ﺣﺼﻞ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺼﻮﺕٍ ﻋﺎﻝٍ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨّﻮﻡ، ﻭﻫﻲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺟﻴﺪﺓ ﻟﻠﺤﻔﻆ ﺍﻟﺴّﺮﻳﻊ. ﻻ ﺑﺪّ ﻣﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﻮﺩ ﻧﻮﻉ ﺧﺎﺹ ﻣﻦ ﺍﻟﻄّﻌﺎﻡ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻟﻠﺸّﺨﺺ. ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻧﻮﻡٍ ﻣﺮﻳﺢ ﻭﻛﺎﻑٍ ﻭﻫﺎﺩﺉ. ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻤﺸﻲ ﺍﻟّﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺪﻓﻖ ﺍﻟﺪّﻡ، ﻭﻫﺬﺍ ﺷﻲﺀ ﺿﺮﻭﺭﻱ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻲ ﻭﺟﻴﺪ. ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺄﻣﻮﺭ ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻠﺸّﺨﺺ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ. ﺍﻟﺘّﻮﺍﺻﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﻨّﺎﺱ ﺳﻮﺍﺀ ﺃﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘّﻮﺍﺻﻞ ﺑﺸﻜﻞٍ ﻣﺒﺎﺷﺮ )ﻭﺟﻬﺎً ﻟﻮﺟﻪ( ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮ )ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮّﺳﺎﺋﻞ(. ﺍﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺴّﺮﻳﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺠﻴﺪﺓ ﻟﻠﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ، ﻭﻳﺘﻤﺜّﻞ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﻷﺻﻮﺍﺕ ﺯﻳﺪَﺕ ﺳُﺮﻋﺘﻬﺎ ﻟﻠﻀﻌﻒ، ﻟﺘﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺪﻣﺎﻍ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺃﺳﺮﻉ. ﺍﻻﺳﺘﻴﻘﺎﻅ ﻣﺒﻜﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﻤﻬﻤّﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺪّﻣﺎﻍ ﻓﺎﻟﺼّﺤﺔ ﺍﻟﺠﻴّﺪﺓ ﻟﻠﺪﻣﺎﻍ ﺿﺮﻭﺭﻳّﺔ ﻟﻠﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ. ﻭﺑﺸﻜﻞ ٍ ﻧﻈﺮﻱٍ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺼﺒﺢ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺃﻣﺮﻳﻦ ﻣﻬﻤّﻴﻦ، ﻭﻫﻤﺎ: ﺍﻟﺮّﻏﺒﺔ ﺍﻟﺠﺎﺩﺓ: ﺣﺘّﻰ ﻳﺘﻌﻠّﻢ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﺭﻏﺒﺔ ﻟﺪﻳﻪ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮّﻏﺒﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﻟﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﺒﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮّﻏﺒﺔ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻭﺇﺭﺍﺩﺓ. ﺍﻟﺘّﻌﻠﻢ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ: ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘّﻌﻠﻢ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ؛ ﻓﺎﻟﺘّﻌﻠﻢ ﻫﻮ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﺬﻛﺎﺀ، ﻓﻜﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺫﻭ ﺫﻛﺎﺀ ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﺪﻳﻪ ﻗﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘّﻌﻠﻢ ﺑﺸﻜﻞٍ ﺃﺳﺮﻉ ﻭﺃﻭﺳﻊ ﻭﺃﻋﻤﻖ، ﻓﺎﻟﺘّﻌﻠﻢ ﻳﻮﺳﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴّﺔ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻳﺠﻌﻠﻪ ﻋﻤﻴﻖ ﺍﻟﺘﺄﻣﻼﺕ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳّﺔ، ﻭﺍﻟﻔﻠﺴﻔﻴّﺔ، ﻋﺪﺍ ﻋﻦ ﺇﺛﺮﺍﺀ ﺍﺗﺠﺎﻫﺎﺗﻪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴّﺔ ﺃﻳﻀﺎ. ﺧﺼﺎﺋﺺ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﺇﻥ ﻟﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﺼﺎﺋﺺ ﻫﻲ: ﺍﻟﺘّﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘّﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴّﺮﻳﻊ: ﺇﻥّ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻮ ﺍﻟّﺬﻱ ﺗﻜﻮﻥ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻭﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻖ ﺗﻔﻜﻴﺮﻩ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﺮﻋﺘﻪ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ، ﺇﺫ ﺇﻥّ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻷﺟﻮﺑﺔ ﺗﻠﻚ ﺍﻟّﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﺻﺎﺋﺒﺔ ﻭﺳﺮﻳﻌﺔ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺗﻜﻮﻥ ﺫﺍﺕ ﺣﺠﺔ ﻭﺇﻳﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻔﻆ. ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻹﺟﺎﺑﺔ: ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻮ ﺍﻟّﺬﻱ ﻳﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﺪ ﻭﺍﻟﻤﺰﺍﺡ، ﻓﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﻟﺠﺎﺩ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻮﺍﻗﻔﺔ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﻛﺜﻴﺮ ﺍﻟﻤﺰﺍﺡ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻌﺜﺮ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻔﻪ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ، ﻭﻗﺪ ﻳُﺴﺒﺐ ﺍﻷﺫﻯ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺨﺘﺎﺭ ﺇﺟﺎﺑﺔً ﺑﺪﻳﻬﻴّﺔً ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺇﺟﺎﺑﺘﻪ ﺫﺍﺕ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺃﻭ ﻣﺘﻮﻗّﻌﺔ. ﺗﻨﺎﺳﻖ ﺟﻤﻞ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﻴﺎﺕ: ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻮ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺍﻟّﺬﻱ ﺗﺘﻨﺎﺳﻖ ﺟﻤﻞ ﺑﺪﻳﻬﻴﺎﺗﻪ؛ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜﻮﻥ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺫﺍﺕ ﻣﺤﺘﻮﻯ ﻣﺘﻨﺎﺳﻖ ﺭﻓﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘّﻨﺎﺳﻖ ﻫﻮ ﺫﺭﻭﺓ ﻧﻀﺞ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻨّﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴّﺔ. ﺍﻟﺜّﺒﺎﺕ: ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺳﺮﻳﻊ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻫﻮ ﺍﻟﺸّﺨﺺ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺛﺒﺎﺗﺎً ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻨّﺸﺎﻁ ﺍﻟﻌﻘﻠﻲ، ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﺩﺍﺅﻩ ﺍﻟﻌﻘﻠﻲ ﺛﺎﺑﺘﺎً ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻈّﺮﻭﻑ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﺗﺼﺒﺢ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻋﻨﺪﻩ ﺷﻴﺌﺎً ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎً ﻭﻋﻔﻮﻳﺎً ﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﺘﻐﻴّﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ. ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﻭﺍﺣﺪﺓً ﻭﺇﻧّﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻧﻮﻋﺎﻥ ﺍﺛﻨﺎﻥ ﻭﻫﻤﺎ: ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻨّﻔﺲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻇﺮﻳﻔﺔ ﺿﺪ ﺃﻱ ﻫﺠﻮﻡ ﻟﻔﻈﻲ، ﻭﻣﻦ ﺍﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨّﻮﻉ ﻣﻦ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ؛ ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﺳﺄﻝ ﺑﺸﺎﺭ ﺑﻦ ﺑﺮﺩ ﻗﺎﺋﻼً: ﻣﺎ ﺃﻋﻤﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺟﻼً ﺇﻟّﺎ ﻋﻮﺿﻪ ﻓﺒﻤﺎﺫﺍ ﻋﻮّﺿﻚ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺑﺸﺎﺭ: ﺑﺄﻥ ﻻ ﺃﺭﻯ ﺃﻣﺜﺎﻟﻚ. ﻭﻓﻲ ﻣﺜﺎﻝ ﺁﺧﺮ؛ ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻏﻴﺮ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺇﻟﻰ ﺩﻛﺎﻥٍ ﻟﻠﻌﻄﺎﺭﺓ ﻓﻠﻤّﺎ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺪّﻛﺎﻥ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ: ﻭﺇﺫﺍ ﺍﻟﻮﺣﻮﺵ ﺣﺸﺮﺕ، ﻓﺮﺩﺕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﻗﺎﻟﺖ: ﻭﺿَﺮﺏ ﻟﻨﺎ ﻣﺜﻼً ﻭﻧﺴﻲ ﻧﻔﺴﻪ. ﺍﻟﺘّﺤﺪﺙ ﻭﺇﻇﻬﺎﺭ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺎﺕ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﻜﺎﻫﺔ ﻭﺍﻟﻄّﺮﺍﻓﺔ، ﻭﻣﻦ ﺍﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨّﻮﻉ ﻣﻦ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ؛ ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﺳﺄﻝ ﺃﺑﺎ ﺣﻨﻴﻔﺔ: ﺇﺫﺍ ﺧﻠﻌﺖ ﺛﻴﺎﺑﻲ ﻭﺩﺧﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨّﻬﺮ ﻷﻏﺘﺴﻞ، ﺃَﺃُﺣﻮﻝ ﻭَﺟﻬﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘِﺒﻠﺔ ﺃﻡ ﺧﻼﻓﻬﺎ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ: ﺍﻷﻓﻀﻞ ﺃﻥ ﺗﺤﻮّﻝ ﻭﺟﻬﻚ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻬﺔ ﺍﻟّﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺛﻴﺎﺑﻚ ﻟﺌﻼ ﻳﺴﺮﻗﻬﺎ ﺃﺣﺪ. ﻭﻓﻲ ﻣﺜﺎﻝٍ ﺁﺧﺮ؛ ﺍﺟﺘﻤﻊ ﻛﻞٌ ﻣﻦ ﺍﻟﺮّﺻﺎﻓﻲ، ﻭﺍﻟﺰّﻫﺎﻭﻱ )ﺷﺎﻋﺮﺍﻥ ﻣﻌﺮﻭﻓﺎﻥ( ﻋﻠﻰ ﻃﺒﻖ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺯ ﺗﻌﻠﻮﻩ ﺩﺟﺎﺟﺔ، ﻓﺒﺪﺃ ﺍﻟﺮّﺻﺎﻓﻲ ﻳﺄﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﺣﺘّﻰ ﺳﻘﻄﺖ ﺍﻟﺪّﺟﺎﺟﺔ ﺃﻣﺎﻣﻪ، ﻓﺄﻧﺸﺪ ﻭﻗﺎﻝ: ﻋَﺮﻑ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺃﻫﻠﻪ ﻓﺘﻘﺪﻡ، ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺰّﻫﺎﻭﻱ ﻗﺎﺋﻼً: ﺑﻞ ﻛَﺜﺮ ﺍﻟﻨّﺒﺶ ﺗﺤﺘﻪ ﻓﺘﻬﺪّﻡ. ﻣﻮﺍﻗﻒ ﻓﻲ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﺍﺛﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻧﺠﺪ ﺃﻣﺜﻠﺔً ﻛﺜﻴﺮﺓً ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻬﺔ، ﻭﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﺜﻠﺔ: ﺃﻋﻄﻰ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ ﺻﺒﻴّﺎً ﺩﻳﻨﺎﺭﺍً ﻓﻠﻢ ﻳﺄﺧﺬﻩ ﺍﻟﺼّﺒﻲ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻠﻤﻠﻚ: ﺇﻥّ ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻲ ﺃﻥ ﺁﺧﺬ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺷﻴﺌﺎً، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ: ﻗﻞ ﻷﺑﻴﻚ ﺇﻥّ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻋﻄﺎﻧﻲ ﺇﻳﺎﻩ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺼّﺒﻲ: ﻟﻦ ﻳﺼﺪﻗﻨﻲ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ: ﻟﻤﺎﺫﺍ؟ ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻟﺼّﺒﻲ ﻷﻥّ ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻋﻄﺎﺀ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ، ﻓﺄﻋﻄﺎﻩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﺟﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ. ﺳﺄﻝ ﻣَﻠِﻚ ﺃﺣﺪ ﻭﺯﺭﺍﺋﻪ ﻣﺎ ﺧﻴﺮ ﻣﺎ ﻳُﺮﺯَﻗُﻪُ ﺍﻟﻌﺒﺪ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ:ﻋﻘﻞٌ ﻳﻌﻴﺶ ﺑﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﺈﻥ ﻋﺪﻣﻪ؟ ﻗﺎﻝ: ﻓﺄﺩﺏٌ ﻳﺘﺤﻠّﻰ ﺑﻪ، ﻗﺎﻝ: ﻓﺈﻥ ﻋﺪﻣﻪ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ: ﻓﻤﺎﻝ ﻳﺴﺘﺮﻩ، ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﺈﻥ ﻋﺪﻣﻪ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ: ﻓﺼﺎﻋﻘﺔ ﺗﺤﺮﻗﻪ ﻓﺘﺮﻳﺢ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻭﺍﻟﺒﻼﺩ. ﺯﺍﺭ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺜّﻘﻼﺀ ﺷﻴﺨﺎً ﻣﺮﻳﻀﺎً ﻭﺟﻠﺲ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﺪﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: ﺍﻧﺼﺤﻨﻲ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﺸّﻴﺦ: ﺇﺫﺍ ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻳﺾ ﻓﻼ ﺗﻄﻞ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻋﻨﺪﻩ. ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ . " ↑ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻭ ﻣﻌﻨﻰ ﺑﺪﻳﻬﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺠﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻊ - ﻣﻌﺠﻢ ﻋﺮﺑﻲ ﻋﺮﺑﻲ"، www.almaany.com، ﺍﻃّﻠﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ .2018-2-22 ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ، ﺍﻟﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻔﻘﻬﻴﺔ: ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻭﺷﺮﻭﻁ ﺍﻛﺘﺴﺎﺑﻬﺎ ﻭﺛﻤﺮﺍﺗﻬﺎ، ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ: ﺍﻟﻌﺒﻴﻜﺎﻥ، ﺻﻔﺤﺔ .69-68 ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . 9" ↑ habits to become the quick- witted", en.motivation- upgrade.com, Retrieved 13-3-2018. Edited. . ↑ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺴﻲ، ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﺘﺄﻣﻞ، ﻋﻤﺎﻥ -ﺍﻻﺭﺩﻥ: ﺍﻟﻤﻨﻬﻞ، ﺻﻔﺤﺔ .114 ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺴﻲ، ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﺘﺄﻣﻞ، ﻋﻤﺎﻥ - ﺍﻷﺭﺩﻥ: ﺍﻟﻤﻨﻬﻞ، ﺻﻔﺤﺔ .108-105 ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ^ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺴﻲ، ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﺘﺄﻣﻞ، ﻋﻤﺎﻥ -ﺍﻻﺭﺩﻥ: ﺍﻟﻤﻨﻬﻞ، ﺻﻔﺤﺔ .110-109 ﺑﺘﺼﺮّﻑ.

وقتنا هو حياتنا فهيا معا لنتعلم فن إدارة الوقت و تنظيمه

مقالات عامه التعقيبات (0) إضافة تعليق   

ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺃﺻﺒﺢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺇﺩﺍﺭﺗﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻢّ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻭﻟﻬﺎ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺩﺭﺍﺳﺘﻬﻢ ﻭﻛُﺘُﺒﻬﻢ، ﻭﻣﻦ ﺃﻫﻢّ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺑﺤﺜﻪ ﻭﺗﻘﺼّﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﻢ، ﻭﻟﻌﻞّ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻟﻤﺴﻮﻩ ﻭﺗﻮﺻّﻠﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ ﺣﻮﻝ ﺃﻫﻤﻴّﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺇﺩﺍﺭﺗﻪ، ﻭﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻪ ﻣﻊ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺆﺩﻳﻬﺎ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻳﻮﻣﻴّﺎً، ﻭﻛﻴﻒ ﺃﻥّ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﺇﻳﺠﺎﺑﺎً ﻋﻠﻰ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ، ﻭﻧﺠﺎﺣﻪ، ﻭﺇﻧﺠﺎﺯ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺗﻘﻪ، ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﻢّ ﺫﻛﺮ ﻛﻴﻔﻴّﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲّ ﻟﻠﻔﺮﺩ، ﻭﺍﻵﻟﻴّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺻﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻷﻣﺮ. ﻛﻴﻔﻴّﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺇﺗﻘﺎﻧﻬﺎ؛ ﻓﻤﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳُﻨﻈّﻢ ﻭﻗﺘﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻌّﺎﻻً، ﻭﻳﺠﺪ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣُﺮﺿﻴﺔً ﻭﻭﺍﺿﺤﺔ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ، ﻣﺜﻞ: ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﻤﺮﺟﻮّﺓ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔٍ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﺃﺳﺮﻉ، ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻋﺪﻡ ﺭﺍﺣﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ، ﻭﺍﻧﻐﻤﺎﺳﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﻼً ﻭﻧﻬﺎﺭﺍً، ﺇﻧّﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺆﺛﺮﺍﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ، ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ. ﻭﻳﻤﻜﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺑﻨﺠﺎﺡٍ ﺇﺫﺍ ﺍﺗّﺒﻊ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﻨﺼﺎﺋﺢ ﺍﻵﺗﻴﺔ: ﻋﻤﻞ ﺳﺠﻞّ ﻳﻮﻣﻲّ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﻤﺪّﺓ ﺃﺳﺒﻮﻉ، ﻳﺒﻴّﻦ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻬﺎ، ﻭﻳﺬﻛﺮ ﺃﻳﻀﺎً ﻣﺎ ﺗﻢّ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻪ، ﻭﻛﻢ ﺍﺳﺘﻐﺮﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻹﻧﺠﺎﺯﻩ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺻﻐﻴﺮﺓً ﻭﺑﺴﻴﻄﺔً، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻟﻮﻗﺖ. ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺟﺪﻭﻝ ﻣُﻔﺼّﻞ؛ ﻳﺸﺮﺡ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ، ﻭﺗﻘﺴﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻟﻜﻞّ ﻋﻤﻞ، ﻓﻴﺬﻛﺮ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺃﻭ ﺍﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﺍﻟﻤﺴﺘﻐﺮﻗﺔ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﻤﻞ، ﻭﻳﺬﻛﺮ ﻣﻘﺪﺍﺭ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢّ ﻫﺪﺭﻩ ﻟﻜﻞّ ﻋﻤﻞ. ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﺠﺪﻭﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺿﻌﻪ، ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺩّﺕ ﺇﻟﻰ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻟﻮﻗﺖ، ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻟﺒُﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﻭﺇﺯﺍﻟﺘﻬﺎ، ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻓﺮﺹٍ ﻭﻃﺮﻕٍ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻬﺎ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺑﺸﻜﻞٍ ﺃﻓﻀﻞ. ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻭﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻬﺎ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻳﻮﻣﻪ ﺫﺍﻙ، ﻭﺗﺮﺗﻴﺒﻬﺎ ﺫﻫﻨﻴﺎً ﺣﺴﺐ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳّﺎﺕ، ﻭﺣﺴﺐ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻷﻫﻤﻴﺔ؛ ﻓﺎﻷﻓﻀﻞ ﺃﻥ ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﺑﺎﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺔٍ ﻋﺎﻟﻴﺔٍ ﻣﻦ ﺍﻷﻫﻤﻴّﺔ. ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻘﻀﻴّﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺑﺸﻜﻞٍ ﺟﺪّﻱ، ﻭﺇﺩﺍﺭﺗﻪِ ﺇﺩﺍﺭﺓً ﺳﻠﻴﻤﺔ، ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻌﺬّﺭ ﺑﺎﻻﻧﺸﻐﺎﻝ، ﺃﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻔﺮﻍ، ﺃﻭ ﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﻭﻗﺖٍ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ؛ ﻓﺎﻟﻮﻗﺖ ﻭﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻛﺎﻷﺭﺽ، ﻓﻤﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺯﺭﺍﻋﺘﻬﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳُﺠﻬّﺰﻫﺎ ﺃﻭﻻً، ﻭﻳُﺠﻬّﺰ ﺍﻷﺩﻭﺍﺕ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴّﺔ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳُﻌﺪّ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻔﺮﺩ، ﻭﻳُﺨﻄّﻂ ﻟﻠﻜﻴﻔﻴّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻘﻀﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻳﻮﻣﻪِ. ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻛﺎﻓّﺔ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴّﺔ؛ ﻓﺎﻷﻋﻤﺎﻝ ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻐُﺮﺕ ﻓﺈﻧّﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻣﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ، ﻭﺇﻥ ﻟﻢ ﻳُﻨﻈّﻤﻬﺎ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺒﺒﺎً ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻉ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﻫﺪﺭﻩ، ﻭﺃﻣّﺎ ﻣﻘﻮﻟﺔ: ﺃﻧﺎ ﻻ ﺃﺣﺘﺎﺝ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎً ﻟﻮﻗﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻛﻠّﻬﺎ، ﻭﺃﻥّ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﻓﻘﻂ، ﻓﻬﺬﻩ ﻣﻘﻮﻟﺔٌ ﺧﺎﻃﺌﺔٌ، ﻭﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻧﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ، ﻓﻤﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪﺓ ﺗﺒﻴّﻦ ﺃﻥّ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺗﻬﺪﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺳﺎﻋﺎﺕٍ ﻋﺪﻳﺪﺓً ﺳﻨﻮﻳّﺎً. ﺗﺤﺪّﻱ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻧﻔﺴﻪ، ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﺔ ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺜﺒﻄﺔً ﻭﻣﻌﻮﻗﺔً ﻟﻪ ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻭﻗﺘﻪ، ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ ﺃﻭ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧّﻞ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﺍﻟﺨﺎﺻّﺔ، ﻭﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ؛ ﻓﺄﻭﻗﺎﺗﻪ ﻣﻠﻚ ﻟﻪ ﻭﺣﺪﻩ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺴﻴﻄﺮ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﺍﻷﺧﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻭﻗﺘﻪ؛ ﻭﺇﻥ ﺣﺪﺙ ﻭﻭﺟﺪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺗﺪﺧّﻼً ﻣﻦ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ، ﻓﻌﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻟﻬﻢ ﺑﻠﺒﺎﻗﺔٍ ﻭﺣﺰﻡ، ﻓﻤﻦ ﻟﻢ ﻳُﺨﻄّﻂ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻭﻳُﻨﻈّﻢ ﻭﻗﺘﻪ ﻭﻳُﻨﺠﺰ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ، ﻓﺴﻴﻔﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻵﺧﺮﻭﻥ، ﻭﻳﺠﻌﻠﻮﻧﻪ ﺃﺩﺍﺓً ﻹﻧﺠﺎﺯ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ. ﺃﻗﺴﺎﻡ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻳُﻘﺴَﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﻗﺴﻤﻴﻦ: ﻭﻗﺖ ﻋﻤﻞ، ﻭﻭﻗﺖ ﻓﺮﺍﻍ، ﻭﻳُﻘﺴَﻢ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺃﻳﻀﺎً ﺇﻟﻰ ﻗﺴﻤﻴﻦ: ﻭﻗﺖ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﻓﻌﻠﻲّ، ﻭﻭﻗﺖ ﺿﺎﺋﻊ، ﻓﻮﻗﺖ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻢّ ﻓﻴﻪ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﻣﺎ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝٍ ﻭﻣﻬﺎﻡّ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪِ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴّﺔ، ﻭﺃﻣّﺎ ﻭﻗﺘﻪ ﺍﻟﻀﺎﺋﻊ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻪ ﻓﻲ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ. ﺃﻣﺎ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﻓﻴﻤﻜﻦ ﺗﻘﺴﻴﻤﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﺴﻤﻴﻦ: ﻭﻗﺖ ﺷﺨﺼﻲّ؛ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ، ﻣﺜﻞ: ﺍﻷﻛﻞ، ﻭﺍﻟﻨﻮﻡ، ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺼﺤّﺘﻪِ، ﻭﺃﻣﺎ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﻓﻬﻮ ﻭﻗﺖ ﺍﻻﺳﺘﺮﺧﺎﺀ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤُﺴﺘﻐَﻞّ ﻓﻲ ﻋﻤﻞٍ ﺇﻧﺘﺎﺟﻲٍّ ﺫﻱ ﻗﻴﻤﺔ ﺗُﺬﻛَﺮ، ﻭﻫﻮ ﻛﺎﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳُﻘﻀﻰ ﺑﻴﻦ ﻧﺸﺎﻁٍ ﻗﺎﻡ ﺑﻪ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﻋﻤﻞٍ ﺁﺧﺮ، ﻓﻴُﻼﺣَﻆ ﺃﻥّ ﻭﻗﺖ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻗﺪ ﻳﻀﻴﻊ ﻭﻳُﻬﺪﺭ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕِ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ ﺃﻳﻀﺎً، ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳُﺤﺴﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻭﻗﺘﻪِ ﻭﺑﺮﻣﺠﺘﻪ ﺑﺼﻮﺭﺓٍ ﺻﺤﻴﺤﺔٍ. ﺃﻫﻤﻴّﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻟﻘﺪ ﻏﻔﻞ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﻦ ﺇﺩﺭﺍﻙ ﺃﻫﻤﻴّﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﻗﻴﻤﺘﻪ، ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻻ ﺗُﻨﺠَﺰ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺗﻬﺎ؛ ﻓﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺪﺭﻛﻮﺍ ﺃﻥّ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺃﻏﻠﻰ ﻭﺃﺛﻤﻦ ﻣﺎ ﻭﻫﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻦ ﻧِﻌَﻢ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ، ﻓﻬﻮ ﻋﻨﺪ ﻣﻦ ﻳﻘﺪّﺭﻩ ﺭﺃﺱ ﻣﺎﻝٍ ﻭﺭﺑﺢٌ ﻋﻈﻴﻢ، ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻌﺎﻗﻞٍ ﻣُﺪﺭِﻙٍ ﺃﻥ ﻳﻀﻴّﻌﻪ ﺳُﺪﻯً، ﻭﺍﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻨِّﻌَﻢ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻣﺘﻦّ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺎﺩﻩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻌﻤﺔ ﺫﻛﺮﻫﺎ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺿﻊ ﻋﺪﻳﺪﺓٍ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ؛ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻨﺤﻞ: )ﻭَﺳَﺨَّﺮَ ﻟَﻜُﻢُ ﺍﻟﻠَّﻴْﻞَ ﻭَﺍﻟﻨَّﻬَﺎﺭَ ﻭَﺍﻟﺸَّﻤْﺲَ ﻭَﺍﻟْﻘَﻤَﺮَ ۖ ﻭَﺍﻟﻨُّﺠُﻮﻡُ ﻣُﺴَﺨَّﺮَﺍﺕٌ ﺑِﺄَﻣْﺮِﻩِ ۗ ﺇِﻥَّ ﻓِﻲ ﺫَٰﻟِﻚَ ﻟَﺂﻳَﺎﺕٍ ﻟِّﻘَﻮْﻡٍ ﻳَﻌْﻘِﻠُﻮﻥَ(، ﻓﻔﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻳﺒﻴّﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥّ ﻓﻲ ﺍﻟﻨِّﻌﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺫﻛﺮﻫﺎ ﺁﻳﺎﺕٍ ﺫﺍﺕ ﺃﻫﻤﻴّﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﻭﻳﺘﺪﺑّﺮ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ. ﻭﻳُﻌﺪّ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﺃﻧﺪﺭ ﻣﻮﺍﺭﺩ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ؛ ﺫﻟﻚ ﺃﻥّ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮّ ﻻ ﻳﺄﺗﻲ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﺃﺑﺪﺍً، ﻭﻣﺎ ﺍﻧﻘﻀﻰ ﻭﻓﺎﺕ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﻮﻳﻀﻪ؛ ﻓﻬﻮ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮﻫﺎ، ﺃﻭ ﺍﺩّﺧﺎﺭﻫﺎ، ﺃﻭ ﺣﺘّﻰ ﺷﺮﺍﺅﻫﺎ ﺑﺎﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻄﺎﺋﻠﺔ، ﺑﻞ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻄﻲ ﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻗﻴﻤﺔً ﻭﻣﻌﻨﻰً؛ ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﻣُﺴﺘﺄﻣَﻦٌ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﺮﻩِ، ﻭﺍﻟﺮﺻﻴﺪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻪ ﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺒﻘّﻰ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ؛ ﻓﻬﻮ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﺷﻪ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﻋﻦ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻫﺪﺭﻫﺎ ﺩﻭﻥ ﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﻭﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪ، ﻓﻘﺪ ﻭﺭﺩ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ -ﺻﻠّﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠّﻢ- ﺃﻧّﻪ ﻗﺎﻝ: )ﻻ ﺗﺰﻭﻝ ﻗﺪﻣﺎ ﻋﺒﺪٍ ﺣﺘﻰ ﻳُﺴﺄﻝَ ﻋﻦ ﻋﻤُﺮﻩِ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﻓﻨﺎﻩُ، ﻭﻋﻦ ﻋﻠﻤِﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻓﻌﻞ، ﻭﻋﻦ ﻣﺎﻟِﻪ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﺍﻛﺘﺴَﺒﻪ ﻭﻓﻴﻤﺎ ﺃﻧﻔﻘَﻪ، ﻭﻋﻦ ﺟﺴﻤِﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﺑﻼﻩُ(، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻓﻲ ﺃﻫﻤﻴّﺔ ﺍﻟﻮﻗﺖ: )ﻣﺎ ﻣﻦ ﻳﻮﻡٍ ﻳﻨﺸﻖُّ ﻓﺠْﺮﻩ ﺇﻻ ﻭﻳﻨﺎﺩﻱ: ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ، ﺃﻧﺎ ﻳﻮﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻭﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠِﻚ ﺷﻬﻴﺪ، ﻓﺎﻏﺘﻨﻤﻨﻲ ﻭﺗﺰﻭَّﺩ ﻣﻨِّﻲ، ﻓﺄﻧﺎ ﻻ ﺃﻋﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ(. ﻭﺭﻏﻢ ﺃﻥّ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻫﻮ ﺃﺛﻤﻦ ﻣﺎ ﻟﺪﻯ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﺇﻻ ﺃﻧّﻪ ﻳﺘﻔﻨّﻦ ﻓﻲ ﺗﻀﻴﻴﻌﻪ ﻭﻫﺪﺭﻩِ ﺩﻭﻥ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ، ﻧﺎﺳﻴﺎً ﺃﻧّﻪ ﺑﺘﻔﺮﻳﻄﻪ ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ ﻗﺪ ﻗﺘﻞ ﻧﻔﺴﻪ؛ ﻓﺎﻟﻮﻗﺖ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺤﻴﺎ ﺑﻬﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﻳﺴﻌﺪ، ﻭﻳﺒﻘﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻳﺮﺩّﺩ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ: ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻱّ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﻜﺎﻓﻲ ﻹﻧﺠﺎﺯ ﺃﻋﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ، ﺃﻭ ﻻ ﺃﺟﺪ ﻣﺘّﺴﻌﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﻨﺠﺎﺡ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴّﺰ، ﺃﻭ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ: 24 ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡّ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﺪﻱَّ، ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺃﻧّﻪ ﻟﻮ ﻧﻈّﻢ ﻭﻗﺘﻪ ﺑﺸﻜﻞٍ ﺻﺤﻴﺢ، ﻟﻌﻠِﻢ ﺃﻥّ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻳُﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﻋﻤﺎﻝ. ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ . ↑ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺃﺑﻮ ﺯﻳﺪ )- 12 - 7 2008ﻡ(، ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ "ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻭﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻮﻗﺖ"، www.alukah.net، ﺍﻃّﻠﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 2017 - 12 - 6ﻡ. ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻔﻘﻲ )2009ﻡ(، ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻮﻗﺖ )ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ(، ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ: ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ، ﺻﻔﺤﺔ60-57 :، ﺟﺰﺀ.1 : ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻜﺎﺭ )2000ﻡ(، ﻋﺼﺮﻧﺎ ﻭﺍﻟﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻪ ﺍﻟﺼﻌﺐ )ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ(، ﺩﻣﺸﻖ: ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻘﻠﻢ، ﺻﻔﺤﺔ 104 - 103، ﺟﺰﺀ .1 ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻨﺤﻞ، ﺁﻳﺔ.12 : . ↑ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺡ ﺃﺑﻮ ﻏﺪﺓ، ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ )ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ(، ﺻﻔﺤﺔ 11، 18-17، ﺟﺰﺀ1 :، ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻓﻲ ﺳﻨﻦ ﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱ، ﻋﻦ ﺃﺑﻮ ﺑﺮﺯﺓ ﺍﻷﺳﻠﻤﻲ، ﺍﻟﺼﻔﺤﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺮﻗﻢ2417 :، ﺧﻼﺻﺔ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻤﺤﺪﺙ: ﺣﺴﻦ ﺻﺤﻴﺢ . . ↑ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺃﺑﻮ ﺯﻳﺪ )- 12 - 7 2008ﻡ(، ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻮﻗﺖ "ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻭﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻮﻗﺖ"، www.alukah.net، ﺍﻃّﻠﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 2017 - 12 - 6ﻡ. ﺑﺘﺼﺮّﻑ. . ↑ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻔﻘﻲ )2009ﻡ(، ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻮﻗﺖ )ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ(، ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ: ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ، ﺻﻔﺤﺔ25 :، ﺟﺰﺀ.1 : ﺑﺘﺼﺮّﻑ

كيف تكون شخصا حذابا وتجذب الآخرين إليك

مقالات عامه التعقيبات (0) إضافة تعليق   

ﺣﺐ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﻳُﻌﺪّ ﺣُﺐّ ﺍﻟﺬّﺍﺕ ﺃﻭﻟﻰ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﺟﺬﺏ ﺍﻧﺘﺒﺎﻩ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ، ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﺴﻠﻴﻂ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺎ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘّﺼﻒ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴّﺎﺕ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻴﻮﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻜﺮﻫﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﺍﺗﻪ ﻣﻊ ﺗﺬﻛّﺮ ﺃﻥّ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻣﺰﻳﺞٍ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺰﺍﻳﺎ ﻭﺍﻟﻌﻴﻮﺏ، ﻭﻻ ﻳﺘّﺼﻔﻮﻥ ﺑﺎﻟﻜﻤﺎﻝ، ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﺇﺑﺮﺍﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴّﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴّﺔ، ﻟﻠﺘﻤﺘﻊ ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﺣﻴﺎﺓٍ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺗﻘﺒّﻞ ﻭﺗﻘﺪﻳﺮ ﺍﻟﺬّﺍﺕ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﻘﺒّﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﻴﻦ ﻭﺟﺬﺏ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ. ﺍﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﻳُﺸﻜّﻞ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ ﻭﺍﻻﺳﺘﻤﺎﻉ ﻟﻬﻢ ﻧﻘﻄﺔً ﻣﻬﻤّﺔً ﻓﻲ ﺟﺬﺏ ﺍﻧﺘﺒﺎﻫﻬﻢ، ﻓﺎﻹﺻﻐﺎﺀ ﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻵﺧﺮ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺇﻟّﺎ ﻓﻦ ﻻ ﻳﺘﻘﻨﻪ ﻛﻞّ ﺍﻟﻨﺎﺱ؛ ﻭﺫﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﺟﺎﺫﺑﺎً ﻟﻼﻧﺘﺒﺎﻩ، ﻭﻳﺘﻄﻠﺐ ﺫﻟﻚ ﺇﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻄﺮﻑ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ، ﺣﻴﺚ ﺇﻥّ ﺫﻟﻚ ﺍﻹﻳﺤﺎﺀ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﻌﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻵﺧﺮ ﺑﺄﻫﻤﻴﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤُﺴﺘﻤﻊ ﻓﻴﺠﺬﺏ ﺫﻟﻚ ﺍﻧﺘﺒﺎﻫﻪ. ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺇﻥّ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﻣﻊ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻪ ﺩﻭﺭ ﻓﻲ ﺟﺬﺏ ﺍﻧﺘﺒﺎﻫﻬﻢ، ﻓﻤﻦ ﺍﻟﺠﻴّﺪ ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ ﻟﺸﺨﺺٍ ﻣﺘﺤﺪّﺙ ﻭﺇﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻘﺼﺺ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺳﻮﺍﺀ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺼﺺ ﺷﺨﺼﻴّﺔ ﺃﻭ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﻣُﺘﻨﺎﻗﻠﺔ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ، ﺃﻭ ﺣﺘّﻰ ﺍﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﻭﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻨﻜﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬّﺍﺕ، ﻛﻞّ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ ﺍﻷﻣﺮ ﻫﻮ ﺍﻟﺘﺤﻠّﻲ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ، ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺫﻟﻚ ﺍﻷﻣﺮ ﻟﺠﻌﻠﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﺳﻬﻮﻟﺔ، ﻣﻊ ﻣﺮﺍﻋﺎﺓ ﺍﻟﺘﺤﻜّﻢ ﺑﻠﻐﺔ ﺍﻟﺠﺴﺪ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﺑﻴﺮ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻠﻴﺌﺔً ﺑﺎﻟﻌﺎﻃﻔﺔ ﻭﺫﺍﺕ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺇﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻵﺧﺮ. ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎﺕ ﻗﻮﺓً ﻓﻲ ﺟﺬﺏ ﺍﻧﺘﺒﺎﻩ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﻴﻦ، ﻛﻤﺎ ﺃﻧّﻬﺎ ﺳﻬﻠﺔ ﻭﺑﺴﻴﻄﺔ ﻭﻻ ﺗﻜﻠّﻒ ﺃﻱّ ﺟﻬﺪ، ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮﻡ ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺑﺘﺤﺴﻴﻦ ﻣﺰﺍﺝ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻤﺒﺘﺴﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺇﻓﺮﺍﺯ ﻫﺮﻣﻮﻧﻲ ﺍﻹﻧﺪﺭﻭﻓﻴﻦ ﻭﺍﻟﺴﻴﺮﻭﺗﻮﻧﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﻄﻴﻦ ﺑﺘﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﻤﺰﺍﺝ، ﻓﺈﻧّﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﻣﺰﺍﺝ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻤُﻘﺎﺑﻞ، ﻛﻤﺎ ﺃﻛّﺪﺕ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺃﻥّ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻔﻀﻠﻮﻥ ﺍﻟﺘﻮﺍﺟﺪ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻤﺒﺘﺴﻤﻴﻦ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻥّ ﺟﺎﺫﺑﻴﺔ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﻗﺪ ﺗُﺤﺪّﺩ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻪ. ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ . ↑ Pallavi Kapur, "7 Simple Ways to Attract People to You"، www.lifehack.org, Retrieved 23-1-2018. Edited. . ^ 9" Psychological Tricks To Attract All People Around You", www.brightside.me, Retrieved 23-1-2018. Edited. . ↑ Stacey Laura Lloyd, "Behaviors that attract people the most"، www.thelist.com, Retrieved 23-1-2018. Edite

كيف تصبح مميزا ومن ثم مبدعا

مقالات عامه التعقيبات (0) إضافة تعليق   

النجاح والتميّز يبحث الكثيرون باستمرار عن طُرق النجاح والتفوّق في حياتهم، ويسعون باستمرار لتغيير حياتهم للأفضل من خلال ترجمة رغبتهم بالنجاح والتميّز إلى أفعالٍ مَلموسة على أرض الواقع دون يأس؛ فتوماس أديسون مثلاً فشل أكثر من 9999 مرّة، ومع هذا العدد الهائل من مرات الفشل استمرّ بالعمل لأنّه كان يُؤمن في أعماقِهِ أنّه يَستطيع أن يَنجَحَ ويُحقّق ما يُؤمن به، وهنري فورد أفلس ستّ مراتٍ، ووالت ديزني أفلس أيضاً سبع مراتٍ، ومع ذلك استمرّا بالعمل والإصرار على النجاح إلى أن حقّقا أحلامَهما وأصبحا مُميّزين.[١] من أرادَ النّجاح والتميّز عليه أن يَتذكَّر دائماً قوله سبحانه وتعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)[٢] فالتميُّز يَبدأ من داخل الشّخص نفسه. صفات الشخص المتميز قد يتساءل البعض هل النجاح والتوفيق حَظٌ يُصيب الشخص، وهل المُتميّزون هم كذلك بسبَب الحظ؟ الصّحيح أنّ هذا القول فيه شيءٌ من الصحّة إلى حدٍ ما، نعم فالأشخاص المُتميّزون بنجاحهم لديهم حَظٌ كبير، ولكنّهم هُم من صنعوا الحظ لأنفسهم، وذلك بالعمل الدائم بجدٍ واجتهاد، ورفع مستوى أدائهم، وتطوير مهاراتهم، فأصبحوا الأفضَلَ في مَجال عملهم. من صفات الشخص المُتميّز أيضاً الانضباط، والصبر ، والمُثابرة، ولديه استِعدادٌ لخوضِ المُغامرات والمخاطر أكثر من غيره من الأشخاص العاديين، ويتعلّم من الأخطاء التي تمرّ به، ويجعلها تجربةً نافعةً له؛ فكلّ هذه السمات إذا توافرت في الشخص أصبح ذا حظٍّ كبير.[٣] كيف تصبح مميّزاً توجدُ عوامل عديدة تجعل الإنسان شَخصاً مُميّزاً منها: [٤][٥][٦] المفتاح السحري تُعتبر اللغة المفتاح السحري لبوّابة السعادة والنجاح والحياة؛ فالكَلمات لها دورٌ كبيرٌ في تَحديد مصير الإنسان وقدراته، وإذا كان الإنسان يبحث عن النّجاح في حياته، والارتقاء نحو القمّة عليه إتقان اللغة؛ فهي وسيلةُ التواصل مع الآخرين، وكلّما كان الإنسان بارعاً في التعبير عن نفسه في حديثه مع الآخرين وإزالة كافّة احتمالات سوء الفهم ارتَقى وأصبح أكثر نَجاحاً في حَياته، وأكثر تأثيراً على الآخرين، والعمل على توجيه أفعالهم. ثَبَت وجود ارتباطٍ قويّ بين النجاح والقدرة على كسب ثقة الآخرين بالمَهارات الكلامية لدى الفرد، وتُعتبر اللغة دليل الشخصية للفرد؛ فقد قال أحد فلاسفة اليونان لشابٍ كان يطيل الصمت: (تكلّم يا رجل حتى أراك)، وهذا يدلّ على أنّ شخصيّة الفرد وسماتهِ تظهر من خلال طريقة حديثهِ كاختياره للموضوع، أو الألفاظ التي يَنطق بها، وكذلك نبرة الصوت، وغير ذلك من أساليب وطرق الحديث. الثقة بالنفس الثقة بالنفس هِي معرفة الفرد للقُدرات التي يمتلكها، وما تتميّز بها شخصيّته من مهاراتٍ وصفاتٍ يمتلكها هو وحده دون غيره، وإنّ الّذي يزيد الثقة لدى الفرد صدقه مع نفسه، والتقرّب إليها ومُصارحتها والاعتناء بها؛ فالثقة أول أساس يَعتمد عليه الفرد ويرتكز على دعائمه في طريق النجاح والتميز، فلا نجاح أو تميّز أو ارتقاء لمن كانت ثقته ضعيفة أو مهزوزة تَرتعش لأوّل عائق يعترض طريقها. التغلب على الخوف يجب التغلّب على الخوف الكامن داخل النفس البشرية؛ فالخوف يُعيق تقدُّم الفرد ونجاحه، ويجعل من الأمور السهلة صعبة المنال، كما يجعل الآخرين يتحكّمون في تصرفاته؛ فيصبح منقاداً لغيره، غير مستقل الرأي، مَسلوب الإرادة، مَهزوز الشخصية ؛ وهذه الصّفات جميعها تتناقض مع سمات الشخص المميّز، والطموح، ومستقل الإرادة، وواثق الخُطى، والساعي للنجاح والازدهار. يقول ليون تروتسكي: (من لا يؤمن بالقوة هو كمن لا يُؤمن بالجاذبية الأرضية)، وهذا يَعني أنّ على الفرد استخدام القوة التي يمتلكها في داخله وعدم ترك الخوف يُسيطر عليه، ويُقيّد من تصرفاته، ويُحدّ من نجاحه. امتلاك مؤهّلات النجاح والتميز يُضيف عبد الكريم بكار قوله في عوامل النجاح أنّ الكثير من الناس يظنّون أنّ الذكاء هو السبب الرئيسي في النجاح والتميز، وأنّ من يفتقد الذكاء يتهيب الدخول في المغامرات أو المخاطر بِسبب اعتقاده أنّ ضَعف الذكاء لا يقوده إلى النجاح، والصحيح أنّ على الإنسان أن يُدرك حقيقةً مهمّةً وهي أنّ الذكاء وحده أو المال أو المثابرة لا يُحقّق النجاح بوجوده منفرداً؛ فالشخص الذكي الذي لا يمتلك أيّ مهارة أخرى لا يستطيع تحقيق النجاح، بينما من يمتلك مهارات كثيرة ولا يمتلك المال يمكن له أن يُحقّق النجاح والتميز، ومن ذلك يتبيّن أنّ النّجاح عبارة عن خلطة مُعقّدة تجتمع فيها مجموعة من العوامل والصفات الإيجابية، وبمقدار ارتقاء عناصر هذه الخلطة يكون النجاح عظيماً.[٧] نظرة التفاؤل التفاؤل بما هو قادم، وعدم النظر إلى الماضي والتحسّر على ما مضى يؤدّي إلى أن يُصبح الشخص مميّزاً؛ فما قيمة النظر للوراء، والانجذاب بالأفكار والمشاعر إلى أحداث طواها الزمن؛ فلو كانت هناك فائدة من النظر للماضي، ولو باستطاعتنا تغيير ما حدث فيه لأصبح الرجوع إلى تلك الأيام واجباً لاستِبدال الألم فرحاً، والحزن سعادةً، وبما أنّ هذا الأمر مُستحيلٌ حدوثه، فخيرٌ للمرء أن يُخطّط للأيام التي سيعيشها، وأن يُكرّس حياته للأوقات التي يحياها، باذلاً الجهد الكبير، مُستخدماً المهارات العديدة ليكون ناجحاً وسعيداً فيها، قبل أن تنقضي ويُصيبه الندم عليها وعلى ما فرّطه فيها من عملٍ ونجاحٍ.[٨] التخطيط الناجح التخطيط هو عملية فكرية؛ فهو الأساس لأي مهمةٍ ينوي الفرد إنجازها، ويعتمد التّخطيط على المَنطق والترتيب الذي يُبذل فيه الجهد؛ لبيان الهدف الذي يسعى إليه الفرد، وأفضل الوسائل المُتاحة لتحقيق هذا الهدف، فهو واقعيّ وعمليّ، ويجب أن يكون قابلاً للتنفيذ على أرض الواقع. بناءً على هذا التعريف فإنّ مَن يسعى للنجاح والتميُّز عليه وضع خطّة مدروسة فيها الأهداف المُراد تحقيقها، والوسائل والإمكانيّات الموجودة للوصول إلى الهدف، وبالتالي رفع مستوى كفاءة هذه الوسائل، وتطوير المهارات اللازمة لذلك.[٩] المراجع ↑ إبراهيم الفقي (2000م)، المفاتيح العشرة للنجاح (الطبعة الأولى)، كندا: المركز الكندي للتنمية البشرية، صفحة 16 - 17، جزء 1. بتصرّف. ↑ سورة الرعد، آية: 11. ↑ إبراهيم الفقي (2000م)، المفاتيح العشرة للنجاح (الطبعة الأولى)، كندا: المركز الكندي للتنمية البشرية، صفحة 20، جزء 1. بتصرّف. ↑ جوديث برايلس، الثقة تصنع النجاح (الطبعة الثانية)، الرياض: العبيكان ، صفحة 38 - 39، جزء 1. بتصرّف. ↑ إبراهيم الفقي (2011م)، سحر الكلمة (الطبعة الأولى)، الرياض: العبيكان، صفحة 7-9. ↑ جيمس والدروب وتيموثي بتلر (2001م)، ذروة النجاح (الطبعة الأولى)، الرياض: العبيكان، صفحة 381، جزء 1. بتصرّف. ↑ عبد الكريم بكار (2010م)، من أجل النجاح (الطبعة الأولى)، القاهرة: دار السلام، صفحة 23 - 24، جزء 1. بتصرّف. ↑ محمد الغزالي (2005م)، جدد حياتك (الطبعة التاسعة)، مصر: نهضة مصر، صفحة 86 - 89، جزء 1. بتصرّف. ↑ محمد فتحي (2001م)، مهارات لا بد منها للصعود إلى القمة (الطبعة الأولى)، القاهرة - مصر: دار التوزيع والنشر الإسلامية، صفحة 9، جزء 1. بتصرّف.

Design by JuliettaRose Studio.
استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل